+963 -11- 18279000

الهيئة العامة لمستشفى دمشق

ونبقى نحن أصحاب وعشاق هذه الأرض , نعيش عليها , ونقدس ترابها , ونورث حبها الأبدي للأجيال جيلاً بعد جيل
من أقوال السيد الرئيس الدكتور "بشار الأسد"

الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات

الإحتفال بإطلاق مشروع نظام أتمتة المعلومات في مشفى دمشق

الإحتفال بإطلاق مشروع نظام أتمتة المعلومات في مشفى دمشق


تم يوم الأربعاء الموافق لتاريخ 8/ 12 / 2010 فيالمدرج الرئيسي لمشفى دمشق, الإحتفال بإطلاق العمل بمشروع تنفيذ نظام إدارةالمعلومات في ثلاث مشاف عامة (الهيئة العامة لمشفى دمشق في دمشق _مشفى درعا الوطنيفي درعا _ مشفى الحفة الوطني في اللاذقية ) , والمنفذ ضمن أنشطة برنامج تحديثالقطاع الصحي بالتعاون بين وزارة الصحة والاتحاد الأوروبي.
هذا المشروع كان نتيجة جهود تضافرت بين وزارة الصحة والاتحاد الأوروبي والمشافي الثلاث لتطويروتحديث القطاع الصحي والوصول الى ملف طبي الكتروني وأتمتة كافة الأقسام والشعبالطبية والإدارية في المشافي العامة .
ويهدف هذا المشروع الذي بلغت كلفته 1.5مليون يورو إلى تنفيذ نظام إدارة معلومات متكامل لإدارة الجوانب الإدارية والمالية والسريرية للمشفى من خلال تحقيق:
• الوصول السريع لبيانات المريض , وإمكانية التصنيف بناءاً على البيانات المرضية والعمر والجنس .
• دعم إتخاذ القرار ووضع السياسات الشاملة في مجال الرعاية الصحية استناداً على الاحصاءات والتقارير .
• كفاءة ودقة الإدارة المالية , وخدمات الصيانة وتوزيع المواد والمستهلكات الطبية .
• رصد استخدام الدواء ودراسة فعاليته مما يؤدي إلى الحد من التداخلات الدوائية وتعزيز الاستخدام الأمثل للأدوية .
• تكامل المعلومات وتقليل أخطاء النسخ والازدواجية في إدخال البيانات.
وأشار وزير الصحة الدكتور رضا سعيد خلال كلمةألقاها في حفل إطلاق المشروع إلى أهمية أتمتة الملفات الطبية كخطوة لتحديث النظام الصحي عبر تنظيم المعلومات وتزويد الجهات المختصة بها بأقصى سرعة للوصول إلى أفضل مستويات الخدمة الصحية مضيفاً أن الانتقال إلى مرحلة الملف الطبي الالكتروني يلزمها المزيد من التدريب والعمل لنشر ثقافة الصحة الالكترونية.
من جهته، لفت ممثل المفوضية الأوروبية، الدكتور ألكسندر بارون، إلى أمله بنجاح مشروع الأتمتة في المشافي الثلاثة وتعميم التجربة على باقي المراكز الصحية في سورية، مشيراً إلى أنهذا المشروع يمثل أحد أهم وجوه التعاون بين سورية والاتحاد الأوروبي في قطاع الصحة.
وقدمت مديرة دائرة المعلوماتية بوزارة الصحة الدكتورة ديمة ديراني عرضاً لنظام إدارة المعلومات اتش ام آي اس الذي سيتم تطبيقه في المشافي الثلاثة وصولاًإلى ربطها مع بعضها في مرحلة متقدمة بحيث يمكن الإطلاع على السجل الطبي للمريض من أي مشفى من هذه المشافي مشيرة إلى ما تم توفيره على مستوى البنية التحتية اللازمة للعمل من شبكة معلوماتية تضمنت 350 نقطة شبكية وتجهيزات حاسوبية من 200 حاسب إضافة إلى ملاءمة البرمجيات المقدمة لبيئة العمل وتنصيبها على المخدمات الخاصة بالنظام وصولاً إلى تدريب أكثر من 400 من الكوادر البشرية في المشافي للعمل على هذا النظام .
بدوره قدم ممثل شركة فامد النمساوية المنفذة للمشروع أدولف سونليتنير عرضاً للخدمات التي قدمتها الشركة في العديد من أنحاء العالم في مجال الرعاية الصحية والسياحة العلاجية.
وقام الوزير بجولة ميدانية للاطلاع على فعالية تطبيق نظام إدارة المعلومات وطرق استثماره في الشعب والأقسام لافتاً إلى ضرورة الالتزام ومتابعة الأداء وتقييمه, وتحديث وصيانة النظام باستمرار.
يعتبر إطلاق هذاالمشروع والذي استغرق تنفيذه قرابة الإثنا عشر شهراً خطوة هامة باتجاه الوصول الى جودة الخدمات الطبية العلاجية في المشافي العامة , حيث أنه تم خلال هذه المدة توفيرالبنية التحتية الازمة لعمل نظام إدارة المعلومات من شبكة معلوماتية وتجهيزاتحاسوبية , ومن ثم ملائمة البرمجيات المقدمة لبيئة العمل في المشافي ذات الصلة وتنصيبها على المخدمات الخاصة بالنظام , بالاضافة إلى توفير التدريب الفني اللازم للكوادر الطبية العاملة في المشافي للعمل على هذا النظام

      مكتب العلاقات العامة والتسويق



Copyright © damascushospital.org.sy - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster