+963 -11- 18279000

الهيئة العامة لمستشفى دمشق

ونبقى نحن أصحاب وعشاق هذه الأرض , نعيش عليها , ونقدس ترابها , ونورث حبها الأبدي للأجيال جيلاً بعد جيل
من أقوال السيد الرئيس الدكتور "بشار الأسد"

الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات
الأخبار والإعلانات

صحيفة تشرين: مشفى المجتهد كان ولايزال مقصداً للعدد الأكبر من المراجعين

عامان على الأزمة والمشافي العامة تتحمل العبء الأكبر في تقديم الخدمات الطبية للمواطنين والأبرياء المتضررين ممن أصابتهم يد الغدر والإرهاب، في ظل حصار غربي، يصعب فيه تأمين المستهلكات الطبية والأدوية لذلك العدد المتنامي من المراجعين وطالبي المعالجة شبه المجانية، التي كانت تقدم على الدوام من دون تباطؤ أو تذمر.

ولموقعه المتميز الذي يتوسط مدينة دمشق، فإن مشفى المجتهد كان ولايزال مقصداً للعدد الأكبر من المراجعين لسهولة الوصول إليه بالسرعة الممكنة، ولاسيما للحالات الإسعافية ولخدماته المتميزة والسمعة الحسنة التي اكتسبها بفضل جهازه الإداري وكادره الطبي.

دكتور أديب محمود المدير العام  للهيئة العامة لمشفى دمشق حدثنا عن الجهد الإضافي الذي يتحمله الكادر الطبي في المشفى نتيجة الأزمة التي يمر بها بلدنا، وعن الصعوبات التي تواجهها الإدارة في تأمين المستلزمات الطبية لزوم الخدمات الصحية التي تقدم للمواطنين وقال: إن خروج عدد من المشافي واستحالة وصول الكوادر الطبية إليها شكل ضغطاً إضافياً على المشافي الأخرى، وعليه لاحظنا زيادة عدد المراجعين لمشفى دمشق بما زاد من حاجتنا للمستهلكات الطبية مع الإشارة الى صعوبة تأمينها من مصادرها لأسباب تتعلق في ارتفاع الأسعار والحصار الجائر المفروض من الحكومات الغربية وبعض الدول العربية، ناهيك عن صعوبة نقلها ضمن الأراضي السورية، وهناك صعوبة صيانة الأجهزة الطبية وتأمين القطع اللازمة لها، وعزا الدكتور محمود فشل المناقصات  الخاصة بالاستجرار وغيرها من المستهلكات إلى الفترة الزمنية التي تستغرقها المناقصة، التي من أسبابها التغيرات التي تطرأ على أسعار العملات الصعبة بما يؤدي إلى فشلها.
نقص في الكادر
أشار الدكتور محمود إلى أن نقص الكادر الطبي ليس من النوع الذي يوقف العمل، ولكن هناك كوادر تتحمل أعباء أكثر من غيرها، والنقص في التمريض أكثر من غيره وكذلك في الكادر الإداري الذي لبى بعضه نداء الواجب تجاه الوطن.
طب الطوارئ
قال الدكتور محمود إن لدينا أخصائياً مناوباً على مدار اليوم، ولدينا عدد أطباء كاف، وفي المشفى نقيم دورات إسعاف وطوارئ، وتكمن أهميتها في تقديم الخدمة الأولى لمريض الإسعاف، وهذه الخدمة هي التي تقرر مصير المريض، وبشكل عام  لدينا نقص في طب الطوارئ على مستوى القطر، أما في المشفى فالعدد كاف حالياً، وبشكل عام نحن مستمرون في تقديم الخدمات الطبية والعمليات النوعية من كل الاختصاصات، وتقديم جميع المستهلكات مجاناً للإصابات المختلفة وبذلك نكون قدمنا خدمة اجتماعية في هذه الأزمة ناهيك عن الخدمات المجانية لذوي الشهداء وللمهجرين قسراً من بيوتهم.

http://tishreen.news.sy/tishreen/public/read/287787

 

 



Copyright © damascushospital.org.sy - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster